قصة طفل خميس حرب وعفو والده حنش محمد مرعي

قصة طفل خميس حرب وعفو والده حنش محمد مرعي
(اخر تعديل 2024-05-15 08:15:31 )

انشغلت منصات التواصل الاجتماعي بقصة طفل خميس حرب وعفو والده حنش محمد مرعي الحربي عن قاتلة ابنه “عبدالمجيد بن حنش محمد الحربي” قبل التنفيذ، فقد اهتم الكثير من المواطنين والمقيمين في المملكة العربية السعودية بهذه القصة التي شغلت بال الكثيرين والتي هزت المجتمع السعودي، واليوم عبر موقع مفيد سنتعرف على التفاصيل كاملة.

قصة طفل خميس حرب وعفو والده عن القاتلة

أعلنت النيابة العامة في المملكة العربية السعودية قبل 6 سنوات عن قاتل الطفل السعودي “عبدالمجيد بن حنش محمد الحربي” بعد القبض على أحد من أقاربه في مركز “خميس حرب” بمُحافظة القنفدة في مكة المُكرمة، وهو الطفل البالغ من العمر 12عاماً، فقد حيرت القضية الكثير من الأشخاص في الحكومة والعائلة، وخاصة أن والد الطفل أكد أنه لا يوجد أي عداوة بينه وبين أي شخص، ولكن وبعد أسبوعين فقط، تمكنت النيابة من تحديد القاتلة، وهي إحدى قريبات الطفل، وهو الأمر الذي أفضى إلى مُحاكمتها وذلك بالقصاص منها، ولكن والد الطفل فاجأة الجميع بعفوه عن القاتلة قريبتهم يوم الثلاثاء 14 مايو 2024 من العام الجاري.

في حين أن الجميع كان ينتظر تنفيذ حكم القصاص بحق قاتلة الطفل “عبد المجيد الحربي”، إلا أن والده “حنش الحربي” قرر العفو عن قاتلة إبنه، وهو الأمر الذي لاقى صدى كبير في المجمتع السعودي، ما بين مُرحب بهذا القرار وأثنى عليه وما بين المُتردد والرافض، فقد قرر والد الطفل العفو قبل التنفيذ الأمر الذي أنقذ حياة القاتلة من الموت.

اقرأ المزيد: تفاصيل تنفيذ حكم القصاص على حسين بن ناصر بن مهدي القحطاني ونومان الظفيري

تفاصيل قتل واختفاء عبدالمجيد بن حنش محمد الحربي

الطفل عبد المجيد الحربي والذي يبلغ من العمر 12 عاماً، اختفي أواخر شهر رمضان 1445 هجري الماضي، وذلك عند ذهابه إلى محل “بقالة” قريب من منزلهم، ومن ثم اختفي لفترة وجيزة، إلا أنه تم العثور عليه مقتولاً بعد يومين فقط من الاختفاء، وعلى آثار حروق ومرمي بجانب مسجد قريب من المنزل الذي يسكن فيه مع عائلته.

وعلى الفور فتحت النيابة العامة السعودية تحقيقاً لمعرفة مُلابسات الجريمة المُروعة التي راح ضحيتها طفل في بداية عمره، وبعد أسبوعين من الواقعة، تمكنت النيابة من معرفة المُجرمة القاتلة، والتي أثبت بأنه إحدى قريبات العائلة، وهو الأمر الذي زاد الحيرة حول دوافع الجريمة، وما علاقة الطفل بالقاتلة التي نكلت به وأزهقت روحه.

ما هي دوافع العفو

في حقيقة الأمر أن والد الطفل لم يُفصح عن دوافعه للعفو على القاتلة التي قتلت إبنه، ولكن على ما يبدو أنه قرر العفو لوجه الله تعالى، وقد لاقي الهفو استحسان وتقدير الكثير من السعودييم، ونال إشادة واسعة من مختلف أطياف المجتمع السعودي،فهو تجسيد لقيم العفو والتسامح بين الناس، ودليل على عظمة الأخلاق العربية الأصيلة.